فضل لا اله الا الله سبحانك اني كنت من الظالمين

ما هو فضل قول: (لا الة الا انت سبحانك انني كنت من الظالمين)

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على الة و صحبه، اما بعد:

فان لقول العبد: “لا الة الا انت سبحانك انني كنت من الظالمين” فضلا عظيما و خيرا عديدا؛ فقد قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: دعوه ذى النون اذ دعا و هو فبطن الحوت لا الة الا انت سبحانك، انني كنت من الظالمين، انه لم يدع فيها مسلم فشيء قط الا استجاب الله له بها. رواة احمد فالمسند, و الحاكم فالمستدرك و غيرهما, و صححة الالباني.
و اما الاستغفار فقد و ردت ففضلة نصوص عديدة من كتاب الله تعالى و سنه رسولة صلى الله عليه و سلم؛ فمن هذا قول الله تعالى: فقلت استغفروا ربكم انه كان غفارا (10) يرسل السماء عليكم مدرارا (11) و يمددكم باموال و بنين و يجعل لكم جنات و يجعل لكم انهارا (12){نوح}.
و قال صلى الله عليه و سلم: من لزم الاستغفار جعل الله له من جميع هم فرجا، و من جميع ضيق مخرجا، و رزقة من حيث لا يحتسب. رواة ابو داود و غيره, و تكلم بعض اهل العلم فسنده.
و قال صلى الله عليه و سلم: و الله انني لاستغفر الله و اتوب الية فاليوم اكثر من سبعين مرة. رواة البخاري.
و عن ابن عمر – رضى الله عنهما – قال: ان كنا لنعد لرسول الله صلى الله عليه و سلم فالمجلس يقول: «رب اغفر لى و تب على انك انت التواب الرحيم»، ما ئه مرة. رواة ابن ما جهوغيره, و صححة الالباني.
فلتحمدى الله تعالى ان و فقك لذكره, و لتسالية المزيد من نعمه, و الثبات على طاعته.
و الحاصل: ان هذي الاذكار لها فضل عظيم, و بها خير عديد, و ثواب جزيل, سواء كان لها اسباب او لم يكن؛ لذا كان السلف الصالح يكثرون منها؛ فقد كان ابو هريره – رضى الله عنه – يستغفر الله و يتوب الية جميع يوم اثنى عشر الف مره – كما جاء فحليه الاولياء -.
و الله اعلم.



20160818 3207 فضل لا اله الا الله سبحانك اني كنت من الظالمين نسمة بيسان